الرئيسية / منوعات / قصص وروايات / قصة الارنب والسلحفاة للاطفال
قصة الارنب والسلحفاة للاطفال
قصة الارنب والسلحفاة للاطفال

قصة الارنب والسلحفاة للاطفال

قصة الارنب والسلحفاة للاطفال ، من القصص الجميلة والشهيرة للغاية في تاريخ قصص الأطفال، حيث إنها تمتلك عبرة جميلة للغاية يحكي أن كان هناك سلحفاة جميلة، ولكنها لا تملك ثقة في نفسها، فكانت دائما تبكي وتشكي لآمها السلحفاة الكبيرة، وتتسائل لما هي بطيئة دون عن كل الحيوانات الاخري، فكانت الام تحاول ان تخبرها أن الله هو خالق كل شيء بحسبان، وأن الله له حكمة في خلق السلحفاة بهذا الشكل.

كما أن الله أختارها دون كل الحيوانات وميزها ببيت علي ظهرها، يحميها من المطر، والمخاطر، ويجعلها دافئة دوما، وتنام وقتما تريد في بيتها الخاص، ولكن السلحفاة الصغيرة كانت حزينة، ومازالت تبكي، حتي طلبت منها أمها السلحفاة الكبيرة، الذهاب إلي حافة النهر ليشربوا الماء ويتنزهوا مع بقية الحيوانات، وافقت السلحفاة الصغيرة وذهبت مع أمها، وبينما هما في الطريق، مروا علي بيت الارنب المتكبر، فرأهم وقال لهم ساخرا وضاحكا، أيتها السلحفاة الصغيرة، أنت دوما تذهبين في الصباح الباكر لحافة النهر، ولكني أذهب متأخر وأصل قبلك، واتعلمين لماذا.

وظل يضحك ويسخر من بطء السلحفاة ويتعال بسرعته التي خُلق بها، حزنت السلحفاة بشدة ولكن سرعان ما وبخت أمها الارنب المغرور، وقالت له تأدب أيها الارنب، فلكل مخلوق يخلقه الله ميزة يميزه بها عن غيره من الحيوانات، ثم غادرت هي وصغيرتها، حتي ذهبا لحافة النهر، حيث وجدوا جميع الحيوانات هناك، وتمتعوا بجولة من المرح والفرح، حتي رأي هذا الارنب المغرور، فحاول أن يسخر من السلحفاة الصغيرة فظل يضحك علي بطئها وجعل جميع الحيوانات يسخروا منها، فقال لهم الارنب، يا جميع الحيوانات هناك مزرعة جديدة بها الكثير من المأكولات اللذيذة، ما رأيكم لو ذهبنا إليها جميعا.

وأكلنا وتمتعنا بجمال تلك المزرعة، وافق الجميع، ثم قال الارنب ولكني لا اعتقد أن السلحفاة قادرة علي الذهاب معنا، لانها بطيئة جدا وظل يضحك هو والجميع، حتي تكلمت السلحفاة الصغيرة وقالت له، أيها الارنب المغرور، أنا أستطيع أن اسابقك إلي أي مكان تختاره، فأنا واثقة من الفوز علي ارنب مغرور مثلك، ضحك الارنب وضحك جميع الحيوانات، وسخروا من السلحفاة الصغيره، وقال لها الارنب هل تستطيعي أنتِ أيتها البطيئة أن تغلبي الارنب السريع، وظل يضحك، واتفق الارنب والسلحفاة علي موعد السباق، وحذر الحيوانات السلحفاة الصغيرة عن ما اتخذت من قرار وقالوا لها ستخسري بالتأكيد، الا أمها كانت تشجعها وتقول لها المحاولة مهمة والتجربة ستفيدك يا صغيرتي، ثم تسابق الارنب والسلحفاة، وسبق الارنب السلحفاة بمسافة كبيرة، فقال في نفسه سأرتاح قليلا حتي تأتي تلك السلحفاة، فمازال أمامها الوقت الكثير، ثم نام الارنب وتعمق في النوم، حتي استيقظ وضحك وقال في نفسه مازالت السلحفاة لم تأت، فذهب إلي نهاية السباق فوجد أن السلحفاة كانت قد سبقته، وفازت بالسباق، بينما هو خسر بسبب تكبره وغروره، فتعلم الارنب درسا قويا ان لا يستهين بأي حيوان مهما كانت قدراته.

عن احمد عيسي

اعشق الكتابة في الحياة الأسرية وكافة المواضيع العامة التي تهم الكثير من الزوار، حيث أحاول تقديم المعلومات الهامة في كافة المجالات.

شاهد أيضاً

قصة الكلب والحرية للاطفال

قصة الكلب والحرية مسلية للأطفال

يحكي أن في أحد المزارع الجميلة، كانت تجتمع الحيوانات تحت شعار الحب والوفاء، فكانوا جميعا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *