الرئيسية / منوعات / قصص وروايات / قصة الحمار الغبي والأسد الحمار مسلية للأطفال
قصة الحمار الغبي والأسد الحمار
قصة الحمار الغبي والأسد الحمار

قصة الحمار الغبي والأسد الحمار مسلية للأطفال

قصة الحمار الغبي والأسد الحمار ، من القصص الجميلة للغاية والتي يعشقها الأطفال بشكل كبير للغاية، يحكي أن في احد الغابات البعيدة، كان الاسد يتنزه مع الثعلب في الغابة، ويملآ قلب كل منهم الغرور، لانهم الآشرس في الغابة، ويخافهم جميع الحيوانات، وفجأة هجم قطيع من الحيوانات المفترسة علي الاسد وصديقة الثعلب، وحدثت معركة قاسية بينهم، نتج عنها إصابة الاسد بجروح بالغة، فنقله الثعلب إلي كهف بعيد عن أعين بقية الحيوانات، حتي لا يراه أحد فيفرح بما أصابه.

وظل الاسد والثعلب في الكهف، لعدة أيام، يتألموا من الجروح المصابين بها، والجوع الذي أخذ يلتهم أجسادهم، وفي تلك الاثناء بدأ الآسد يتغير في ملامحه حيث أصبح ضعيفا جدا، ولا يقوي علي الحركة إلا قليلا، فقال له الثعلب، أيها الاسد الجريح، لنا أيام كثيرة بدون طعام، فكيف يمكنني خدمتك وأنا بتلك الحالة، وأنت مثلما تري لا تقوي علي إلتهام أي فريسة، فقال له الاسد إذهب أيها الثعلب واحضر لي أحد حيوانات الغابة بمكر وخداع، وأنا سأقفز عليه هنا في الكهف ثم نأكله سويا.

خرج الثعلب يفكر في دهاء كيف يمكنه أصطياد أحد الحيوانات وخداعه ليتمكن هو والاسد من تناول وجبة طعام مشبعة، وأثناء ذلك رأي الثعلب حمارا يقف عند أطراف الغابة يأكل العشب، فذهب إليه الثعلب وقال له ماذا تفعل هنا أيها الحمار، قال له الحمار إن لي صاحباً يمنعني من الطعام، لذا أتسلل للغابة لالتهم بعض الاعشاب، وأعود دون ان يعلم صاحبي، فقال له الثعلب آهلآ بك أيها الحمار، أنت في مكانك المناسب، فإن لتلك الغابة أسداً قوياً، يدافع عن كل حيوان مظلوم.

ويقدم الطعام للمحتاجين، كما أن الغابة مليئة بالاعشاب الخضراء، التي ستملآ معدتك وتشبع جوعك، فرح الحمار بما قاله الثعلب وقرر أن يذهب معه ليصبح أحد حيوانات الغابة الممتلئة بالخير، فدخل الثعلب إلي كهف الاسد ولحق به الحمار، فأنقض الآسد علي الحمار ولكن لم يتمكن من الحصول عليه، لانه كان متعبا ومجهدا، فهرب الحمار علي الفور ونجا بنفسه، غضب الثعلب بشدة من الاسد وقال له ماذا فعلت، لقد جئتك بالطعام وأنت أضعته من بين أيدينا، قال له الاسد لقد أخطأت عندما حاولت القفز علي الحمار لالتهامه وانا بتلك الحالة، إذهب واحضره مرة أخري، وسأحاول خداعه في تلك المرة.

ذهب الثعلب مرة أخري باحثا عن الحمار، وقال له لما أسأت الفهم أيها الحمار، إن هذه كانت أنثي الحمار وما إن رأتك فرحت وحاولت الترحيب بك، إعتذر الحمار عن سوء فهمه، وقال سأعود معك مرة أخري، فعاد الحمار للمرة الثانية مع الثعلب الي كهف الاسد، فقاما الاثنان بخداعه وقتلوه، ثم ذهب الاسد الي النهر ليغسل يداه قبل أن يأكل الحمار، وعندما عاد وجد أن الثعلب قد إلتهم دماغ الحمار فقال له لما أكلت دماغ الحمار بدوني، قال له الثعلب هذا الحمار غبي لم يكن له دماغ، فصدقه الاسد وتناولا الحمار سويا حتي شبعوا.

عن احمد عيسي

اعشق الكتابة في الحياة الأسرية وكافة المواضيع العامة التي تهم الكثير من الزوار، حيث أحاول تقديم المعلومات الهامة في كافة المجالات.

شاهد أيضاً

قصة الكلب والحرية للاطفال

قصة الكلب والحرية مسلية للأطفال

يحكي أن في أحد المزارع الجميلة، كانت تجتمع الحيوانات تحت شعار الحب والوفاء، فكانوا جميعا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *