الرئيسية / منوعات / قصص وروايات / قصتين للأطفال قصيرة قبل النوم مكتوبة

قصتين للأطفال قصيرة قبل النوم مكتوبة

قصتين للأطفال قبل النوم مكتوبة ، لها فوائد كبيرة فهي تنمي شخصياتهم، وتزرع بداخلهم المباديء والقيم التي تحتوي عليها القصص، لذا يجب إختيار قصص الاطفال الجيدة، وعدم العبث بقدراتهم الذهنية، واليوم سنقدم قصتين ليستفاد منها الطفل ويتمتع بتفاصيلها.

 القصة الاولي:

يحكي أن كان هناك ولداً شديد العناد مع أبويه، فكان دائما يرفض قرارت أبيه وأمه ويعلو صوته وبكاؤه، كلما حاولا الوالدين عدم الانصاع لطلبات إبنهم، فشعرت الآم أن إبنها بحاجة إلي درساً هاما ليتعلم من خلاله أن البكاء لن يفيد بشيء، بل يجب أن يحاول فعل أي شيء لينجح في حياته، تحدثت الام مع إحدي معلمات الصف لابنها، وطلبت منها أن تحاول مساعدتها في تقييم سلوك إبنها، وتعديله، أخبرتها المعلمة أنها ستلجأ لطريقة ستجعل الطفل يدرك أن البكاء علي كل شيء سيخسره أمور كثيرة، وفي اليوم التالي احضرت المعلمة لوحة وأدوات للرسم جديدة، وطلبت من الطلاب أن يرسم كل منهم لوحة بإستخدام كل الالوان، بدأ الطلاب في التلوين، الا ذلك الولد بدأ في البكاء، لانه لا يعرف كيف يمكنه أن يبدأ بتداخل الالوان، حتي إنتهي الوقت، وأعطت المعلمة لكل الطلاب درجات النجاح، إلا ذلك الطالب لم ينجح مثل بقية زملاؤه، هنا أدرك الطالب أن البكاء لن يفيده في شيء، بل سينهي وقته دون فائدة ويعرضه للخسارة.

القصة الثانية:

يحكي أن كان هناك ولد ذو خلق وطيب القلب، كان يبكي دوماً لامه لانه لا يستطيع أن يحصل علي الاصدقاء، فكل من يعرفهم لا يقدرونه ولا يحترمونه، فأرادت الام أن تعلم إبنها درسا كبيرا، فأعطته جوهرة وطلبت منه الذهاب للسوق لمعرفة ما سعرها، ذهب الولد لمحل لبيع الخضروات وسأل الرجل البائع، عن سعر الجوهرة أخبره الرجل أنه لا يعرف ما هو ثمنها، ولكنه يمكنه أن يشتريها منه مقابل بعض حبات الخضروات، فانصرف الولد متوجها لمحل لبيع الملابس، سأل الولد البائع هل يمكنك أن تخبرني ما ثمن تلك الجوهرة، قال له البائع لا يمكنني أن اعرف ولكن يمكنني شراؤها منك مقابل قطعه من الثياب، ثم ذهب الولد لمحل لبيع لعب الاطفال، وسأل البائع هل يمكنك إخباري ما سعر تلك الجوهرة قال له الرجل لا اعرف ما هو سعرها، ما يمكنني فعله هو أن أشتريها منك مقابل أحد الالعاب، ثم ذهب الولد إلي أحد الرسامين وسأله ما يمكنك دفعه لشراء الجوهرة، قال له الرسام تلك الجوهرة يمكنني رسمها، أما عن شراءوها فلا قيمة له فهي لن تنفعني في شيء، ذهب الولد لامه واخبرها عن ما حدث في السوق، ثم طلبت منه أن يذهب لمحل المجوهرات ليعرف ما ثمنها، وهناك أخبر البائع الولد، أن تلك الجوهرة ثمنها كبير جدا، لا يمكننا تقديمه لك، لانها غالية جدا، فاخبرت الام إبنها أنه مثل الجوهرة لن يدرك قيمته أي شخص الا من يعرفه جيدا.

عن احمد عيسي

اعشق الكتابة في الحياة الأسرية وكافة المواضيع العامة التي تهم الكثير من الزوار، حيث أحاول تقديم المعلومات الهامة في كافة المجالات.

شاهد أيضاً

قصة الارنب والسلحفاة للاطفال

قصة الارنب والسلحفاة للاطفال

قصة الارنب والسلحفاة للاطفال ، من القصص الجميلة والشهيرة للغاية في تاريخ قصص الأطفال، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *