الرئيسية / منوعات / قصص وروايات / قصص أطفال مكتوبة (قصة السمكة والبلبل)

قصص أطفال مكتوبة (قصة السمكة والبلبل)

قصص أطفال مكتوبة ، من القصص الهامة التي تبحث عنها الأمهات من أجل تنمية ذكاء أبناءهم من خلال روياتها قبل النوم للأطفال، ونقدم قصة السمكة والبلبل الجميلة، يحكي أن في أحد الشواطيء الساحلية، جلس ولد مع والديه علي الشاطيء، وكان سعيد باللعب واللهو بين الرمال والبحر، وصار يعانق الامواج بحرية ونشاط، ثم يعود مرة أخري إلي والديه علي الشاطيء، فتقام الالعاب بينه وبين الصغار من أقاربه، وشعر الولد بسعادة لا توصف.

عاد الولد للبحر مرة أخري، واثناء استمتاعه وجد سمكة ملونة جميلة، تعوم في البحر وتتمتع بحياتها وحريتها، فرح الولد بشدة وقرر أن يصطاد تلك السمكة الجميلة، ويأخذها معه إلي منزله، فأسرع بإحضار السمكة ووضعها في إناء من الزجاج، ثم تركها علي الشاطيء، وهو سعيد وفرح بتلك السمكة الجميلة، ثم أكمل لعبه مع باقي الاطفال، حتي حل المساء وقررت الاسرة الذهاب للمنزل، فرحل الجميع، ونسي الطفل السمكة المحبوسة في الاناء الزجاجي.

وعاد إلي منزله تاركا السمكة تبكي في جوف الليل، وحين أتي الصباح استيقظت السمكة الملونة الجميلة، وظلت تصارخ حتي ينقذها أحد ويعيدها إلي عالمها الخاص في البحر وسط أصدقائها السمكات الملونات، ظلت تحاول السمكة التخلص من سجنها المرير، وبقيت تحاول أن تسقط نفسها من الاناء فترتفع للاعلي، ثم تسقط مرة أخري، من شدة التعب والارهاق، فهي سمكة صغيرة لا قوة ولا حيلة لها، وكانت حزينة جدا من هذا الطفل الذي قام باصطيادها وحبسها في هذا المكان الصغير.

فهي تعودت علي الحرية والاماكن الواسعة الجميلة، هكذا خلقها الله، وهكذا كان عالمها وحياتها، قبل أن يدمر حياتها الطفل الصغير، بقيت تبكي طيلة اليوم فهي بدون طعام وبدون حرية، وشعرت بالخوف الشديد، حتي رأها البلبل من بعيد، فذهب إليها مسرعا، قال لها ما بك أيتها السمكة الجميلة، قالت له لقد اصطادني طفل صغير كان يلعب علي الشاطيء بالامس، وحبسني في هذا الاناء الزجاجي، ثم نسي ما فعله بي، وتركني ورحل مع أسرته، وبقيت أنا علي هذا الحال منذ الامس، لا حيلة لي، ولا أقدر علي العودة لبيتي وعالمي وسط البحار، وبين السمكات اصدقائي.

وظلت تبكي السمكة كثيرا، قال لها البلبل الجميل، لقد رأيتك من بعيد تلعبين وتتحركين كثيرا، حتي ظننت أنك في غاية الفرح والسعادة، لم اكن اعلم أنك تعاني من كل هذا الحزن، سأحاول مساعدتك أيتها السمكة الجميلة، قالت له السمكة وكيف ستنقذني أيها البلبل فأنت كبير والاناء صغير ولا يمكنك حملي بين يديك، ففكر البلبل وقال للسمكة سوف أجد الحل لا تقلقي أيتها السمكة الجميلة، ذهب البلبل وطار في السماء باحثا عن احد يساعده، وجد البلبل سرب من الحمام، فطلب منهم المساعدة ليخلص السمكة من هذا الاناء، وافق الحمام أن يساعد السمكة، وذهبوا معه ثم حملوا جميعا الاناء واسقطوه في البحر، فخرجت السمكة الي البحر وكانت سعيدة للغاية، وشكرت البلبل الجميل، والحمام الرائع، وأكملت رحلتها في البحر وعاشت بسلام وامان.

عن احمد عيسي

اعشق الكتابة في الحياة الأسرية وكافة المواضيع العامة التي تهم الكثير من الزوار، حيث أحاول تقديم المعلومات الهامة في كافة المجالات.

شاهد أيضاً

قصة الارنب والسلحفاة للاطفال

قصة الارنب والسلحفاة للاطفال

قصة الارنب والسلحفاة للاطفال ، من القصص الجميلة والشهيرة للغاية في تاريخ قصص الأطفال، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *